• QualifiedPROFESSIONALS
  • 24/7SERVICE

طرق صنع الذهب

إن طرق صنع الذهب هي طرق محددة، وذات مسار طويل. وتعتبر صناعة الذهب من الصناعات المعقدة. والتي تحتاج لوقت طويل للوصول لجني للأرباح، رغم أن أرباحها كبيرة. لكن  المراحل الكثيرة و المحفوفة بالفشل و المخاطر، بدءاً من التنقيب فالاستخراج وحتى التوصل في النهاية للسبائك ثم المجوهرات، تجعل مجرد التفكير في هكذا مشروع أمراً مربكاً لغير العارفين بخفايا و تفاصيل المصاعب و المعوقات.

مناجم الذهبمنجم ذهبيالاستكشاف أول مراحل صناعة الذهب

تبدأ صناعة الذهب قبل الاستخراج بزمن طويل. حيث تجرى الكثير من الدراسات الاستكشافية والاختبارات الأرضية والسبر وتحاليل التربة. والهدف تحديد الكميات التقديرية لخام الذهب المتوقع الاستحصال عليه. ويجب التوصل لذلك بأقل ما يمكن من الخطأ. ومهما بلغت تكاليف وزمن الدراسة الاستكشافية. وذلك بسبب فداحة الخسائر في حال التقديرات غير الدقيقة.

أهمية التخطيط في اختيار طرق صنع الذهب

وكذلك تدرس كيفية الاستخراج. ويخطط لنوعية العمليات اللازمة لكل طرق صنع الذهب، من حيث مراحل التصنيع والآلات والمعدات التي تلزم لذلك. آخذين بعين الاعتبار معايير الأمان الصناعي أثناء الحفر والتنقيب .

إن هذه المسائل الأخيرة أهم من معايير الكفاءة الصناعية ودراسات الجدوى الاقتصادية. وتدرس قبلها.

أهمية مرحلة الاستكشاف

تستغرق مرحلة الاستكشاف زمناً طويلاً (ما بين عشر إلى عشرين سنة من الأعمال المتنوعة).

إن كل ذلك يتم بعد اكتشاف وجود خام الذهب بالطرق الأولية. لكن قبل هذه المراحل من دراسات الاستكشاف، لا يمكن اعتبارمنجم الذهب مؤهلاً لإنتاج المعدن البراق الساحر. إلا باكتمال مجموعة كبيرة من هذه الجهود والاختصاصات المتنوعة وعمليات التصنيع المعقدة والأعمال الثقيلة.

إن طرق صنع الذهب تمر بتفاصيل تتنوع مجالاتها و تختلف اختصاصاتها. لذلك سنحاول في الفقرات التالية شرح هذه التفاصيل بشكل عام، حتى يتمكن القارئ المهتم من الاستمتاع بها والاستفادة منها.

منجم ذهب

 طرق صنع الذهب الخام

تمر عملية تصنيع الذهب الخام أيضاً بمراحل كثيرة. بدءاً من مراحل التنقيب والاستخراج وصولاً لمراحل تعدين الذهب. حيث تستغرق مراحل تعدين الذهب زمناً طويلاً أيضاً (ما بين عشرة إلى ثلاثين عاماً). ويقاس العمر الإنتاجي لمنجم الذهب بمرحلة تعدين الذهب، وهي المرحلة الأساسية في الحصول على الذهب الخام، رغم أهمية كل المراحل.

استخراج الذهب الخام: 

تهدف مراحل استخراج وطرق صنع الذهب الخام في نهايتها للحصول على سبائك الذهب. وأن تكون هذه السبائك بنقاوة عالية. والتي يطلق عليها مصطلح (doré). وتحتوي هذه السبائك على النسبة المستهدفة لهذه المرحلة (60-90%) من معدن الذهب.

ومضمون مراحل الاستخراج هو الاستحصال على الذهب الخام من الصخور والحصى والمواد الخامية المستخرجة من المنجم. لأنه وبعد تحديد الكتل المحتوية على الذهب، يتم وضع خطوات الاستحصال على الذهب الخام من هذه الكتل الصخرية.

تكسير الكتل الصخرية الحاوية على الذهب

مراحل تكسير الكتل الصخريةاستخراج الذهب من الطمي

في البداية تجري أول مرحلة تكسير لكتل الصخور الكبيرة إلى كتل أصغر، وفي مرحلة تالية يجري تكسيرها ضمن آلات مختصة معروفة بالكسارات، بهدف تصغير حجمها إلى أجزاء أصغر، بحجم الحجارة الصغيرة، وفي المرحلة التالية يجري وضعها في (مطاحن دوارة فيها كرات فولاذية) تعمل على تفتيت الحجارة الصغيرة إلى فتات صخري ناعم. و في المرحلة التالية يجري  خلط الفتات الصخري (الذهبي) بالماء، ويكون الناتج شبيهاً بالطمي، الذي يؤخذ لخزانات ترشيح.

طرق استخراج الذهب

المراحل الكيميائية من طرق صنع الذهب

ويتم استخدام مواد مذيبة في المراحل الكيميائية من رحلة استخلاص الذهب الخام، من الخليط  الذي أصبح على شكل طمي. وذلك في خزانات الترشيح. فتتفاعل المواد المذيبة مع الطمي بمكوناته. وهذا يؤدي إلى تذويب مكونات الطمي من غير الذهب وبعض المعادن المصاحبة له.

ويتم في مرحلة تالية ضخ جزيئات من الكربون، فيلتحم الذهب الخام به، و تقوم مناخل و مرشحات خاصة بفصل خام الذهب منقية إياه من الكربون الملتحم به.

مراحل تنقية الذهب

يصل الذهب الخام لمرحلة التنقية هذه، مشوباً بالكثير من الشوائب. بما في ذلك المعادن، مثل الفضة والنحاس والحديد والتوتياء، ما تزال مرتبطة به.  

وقد توصلت طرق صنع الذهب مع مرور الزمن، لاستخدام طريقتين للتنقية: طريقة (Miller) وهي الطريقة التي تنتج  الذهب بنسبة نقاوة قدرها (99.5%) فقط.  وطريقة (Wohlwill) وتنتج هذه الطريقة الذهب بنسبة نقاوة مقدارها (99.99%).

أولاً. طريقة (Miller)

القاعدة العامة لطريقة (Miller) هي حقيقة علمية. والتي مفادها أن كافة الشوائب المرتبطة بالذهب،  تتحد مع غاز الكلور، بسرعة أكبر من اتحاد الذهب به. وذلك عند درجات الحرارة المساوية، أو التي تزيد، عن درجة حرارة انصهار الذهب.

فتلجأ هذه الطريقة لصهر الذهب، الذي ما زال مشوباً، و لضخ غاز الكلور في مصهور خام الذهب، فتتشكل الشوائب المعدنية في مركبات كلوريد. تطفو هذه المركبات على سطح الذهب المصهور، مشكلة طبقة من كلوريدات المعادن، ومنفصلة عن المعدن الأغلى.

وكما رأينا تعتبر هذه الطريقة من طرق صنع الذهب سريعة وبسيطة، لكن الواقع أثبت أن الذهب المصنع بهذه الطريقة لا يمتلك نسبة نقاوة عالية، وتقف عند (99.5%) فقط.

ثانياً. طريقة (Wohlwill)

وبمقارنة النتيجة السابقة مع طريقة (Wohlwill) التي تصل درجة نقاوة الذهب فيها إلى حوالي (99.99%) يكون الفارق كبيراً.

 وتعتمد هذه الطريقة على التحليل الكهربائي وتشرد العناصر. وتعتمد آلية وضع الذهب الخام بحيث يشكل القطب الموجب (المصعد).

وعند مرور التيار الكهربائي عبر المحلول، تتشرد الشوارد الموجبة للذهب. وتنتقل عبر المحلول الإلكتروليتي، إلى القطب السالب (المهبط). فيذوب المصعد (كتلة الذهب الخام) متوزعة إلى مسارين: الشوائب تشكل مع المحلول مادة لزجة، تتجمع في قعر حوض التحليل الكهربائي. أما ذرات الذهب، بشواردها الموجبة، التي لا تقبل التفاعل الكيميائي مع المحلول، فتتجه كهربائياً إلى المهبط (القطب السالب).

فيتراكم الذهب الغالي النقي بعد رحلة طويلة و شاقة، ليغدو وحيداً بلا شوائب، بنسبة نقاوة عالية (99.99%). 

مقارنة بين الطريقتين:

ولكن سلبيات هذه الطريقة، تتمثل في الكلف العالية لكميات الذهب التي يجب أن تبقى محجوزة لصالح المحلول الإلكتروليتي. فأحد مكوناته يجب أن يكون من مركبات يدخل الذهب في تركيبها. فصحيح أن طريقة (Wohlwill) تنتج الذهب بأعلى نقاوة، لكنها من طرق صنع الذهب المكلفة جداً.

ولذلك فإن الطرق القائمة على التقنية الكيميائية المباشرة، بغية استعادة الذهب من المحلول الطيني، يمكنها أن تسهل استخلاص الذهب بشكل كبير. ملغية الحاجة إلى استخدام الذهب في عملية استخلاصه. وهي – كما أوضحنا – طريقة باهظة التكاليف.

تطور صناعة الذهب:

ومع تطور الاكتشافات العلمية في مجالات الكهرباء، ثم الرقمنة والأتمتة، ثم الثورة المعلوماتية والتطورات التكنولوجية الحالية؛ انعكس كل ذلك على طرق صنع الذهب وتقنيات عمليات تعدين الذهب، لتصبح أكثر علمية وملاءمة للبيئة وأعلى كفاءة.

 حيث يتم تصميم المناجم في الأوقات الراهنة مع وضع هذه التقنيات في الاعتبار، مع متطلبات السلامة، وأصبحت عناصر شائعة أكثر فأكثر في عمليات تصنيع الذهب.

صهر الذهب

ملاحظات حول صهر الذهب:

يجب توضيح بعض الملاحظات حول صهر الذهب، من ضمن مراحل صناعة الذهب، وخاصة في بعض التفاصيل التي لم نمر عليها خلال شرح طرق صنع الذهب:

 

تعريف الصهر:

هو رفع درجة حرارة خام الذهب للوصول لدرجة الانصهار. وذلك بهدف استخلاص الذهب الخالص أو النقي، من خام الذهب الذي ترتبط به الكثير من الشوائب. فبعد الصهر وإزالة الشوائب بالطرق التقليدية، يصبح الذهب نقياً. لكن نسبة النقاوة غير مقبولة في السوق، لأنه لا زالت الشوائب مرتبطة به.  

كفاءة الصهر:

ويعتبر الصهر من المراحل الدقيقة في المسار الطويل لصناعة الذهب. لأن الصهر إذا اعتراه حتى خطأ صغير، فإن الذهب سيبقى في صيغته الخامية، ولن يقبل معاودة المعالجة.

وبالتالي سيتسبب هذا الخطأ الصغير بخسائر كبيرة للمنتج. حيث أن نظام سوق الذهب دقيق جداً في احتساب الأسعار، لكل عيار من عيارات الذهب. وذلك وفقاً لنسبة النقاوة بأجزاء من الألف ووفق الوزن الدقيق بأجزاء من الغرام. فإذا ارتفعت نسبة الشوائب في الذهب، انخفضت قيمته. أي انخفض صافي ربح المنتج في النهاية.

حلول وخيارات:

وغالباً ما تلجأ الشركات الكبيرة لإقامة المنشآت الخاصة بصهر الذهب في موقع الاستخراج. وكذلك مراحل المعالجة المتنوعة، وذلك بهدف تقليل التكاليف. لكن التخصص و ضروراته لا يمكّنها من القيام بكل العمليات بنفسها، لأن صهر الذهب مسألة دقيقة والخطأ فيها ممنوع .

يتم صهر الذهب باستخدام الضغط العالي، بالإضافة للحرارة اللازم التحكم الدقيق برفعها وتثبيتها. لذلك فإن فرن صهر الذهب له مواصفاته و له الشركات المتخصصة به. خاصة أن استخلاص الذهب النقي يحتاج لإضافات من المواد الكيميائية المختلفة. بهدف تفكيك عرى الروابط بين مكونات الخام. وفصل الذهب عن الشوائب وخاصة المعادن. وكل هذا يتطلب الدقة و الكفاءة الفنية من أجل حسن التنفيذ.

صب سبائك الذهب:

صب سبائك الذهب

وبعد صهر كميات الذهب الخام في الأفران بالكيفيات التي شرحناها، تأتي المرحلة المنتظرة. وهي صب الذهب النقي على شكل سبائك ذهبية. ولا يتم الصب بشكل عشوائي بما يتعلق بنسب الذهب في السبيكة، بل تتبع معايير دقيقة لهذه النسب. وذلك وفق عيار لكل سبيكة يسجل عليها بالسك (الطرق) ليشكل هويتها، بخاتم رسمي، يسمى الدمغة باللهجة المصرية.

 

سبائك وليرات ذهبية

خاتمة حول صناعة الذهب:

إن كيفية استخراج الذهب هي المسألة الأساسية. لكن يجب أن نعلم أن تعدين خام الذهب هو فقط  مرحلة واحدة من مراحل كثيرة ومعقدة، حتى يصل الذهب إلى الزبون النهائي. فعملية الاستخراج هي أولى الخطوات، حتى نصل إلى طرق صنع الذهب، وعمليات تحويله إلى صورته النهائية المعروفة كالسبائك والليرات والحلي الذهبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *